fan2010







اهلاً وسهلا بكم اتمنا ان تقضو وقتاً جميلاً
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
الرجاء لتصفح المنتدى بشكل جيد استخدم المتصفح Firefox

شاطر | 
 

 السحر موجود في سوريا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Mr.Freak



المنتدى الشخصي : www.crazyamar.yoo7.com
البلد : كازو
عدد المساهمات : 10
النقاط : 20309
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: السحر موجود في سوريا   الإثنين 13 سبتمبر - 16:50

السحر موجود ... بقلم: محمد إياد الجندي مساهمات القراء


السحر معروف منذ الأزل, لكن يوجد من يؤمن به و من يشكك به و من يكذبه.

ولكن هل يا ترى ستغيرون رأيكم بعد سماع هذه القصة لتؤمنوا بوجوده بشكل كبير ؟؟


وهكذا تدور الأحداث بالضبط:

جواز سفري بحوزتي, حقيبة السفر جاهزة, إدعي لي يا أمي فأنا ذاهب.

يا بني (الله يوفقك و يعمي عنك و يبعتلك ولاد الحلال يللي يعينوك و يوقفوا معك...!! أمانة انتبه على حالك... إحفظ الله يحفظك).

ثم قبلتها وزوجتي و خرجت من البيت و كانت الشمس ترسل خيوطها الأولى في الأفق والتي تنسدل عليها قطرات المطر حتى ترتطم على الأرض بسهولة فلا يكاد يسمع صوتها.

بيب بييييب... لقد وصلت سيارة الأجرة الخاصة...

إلى المطار يا معلم (هكذا قلت له)...

قال: إلى أين أنت مسافر

إلى إنكلترا

ماذا تعمل..

قلت له أريد أن أنام ريثما أصل المطار و هناك سأخبرك كل ما تريده... ولم أنتهي من كلامي حتى غافلني النعاس...

ثم استيقظت على يد تربت على كتفي و صوت يقول: وصلنا عالمطار يا أستاااذ حاسبني قبل ما نوصل على مدخل المطار..

وأنا بين حلم و علم أخرجت يدي من جيبي و معها النقود ثم أودعتها بيده و هممت بالخروج ولكني توقفت لما طلب السائق مني إسم والدتي فاستغربت .. وسألته عن السبب؟؟

فقال لي (يا معلم حبينا نطمن الحجة انك وصلت بالسلامة على المطار هيه يللي اتصلت فينا... مشان سمعة المكتب).

فابتسمت و أخبرته عن اسمها و أنا أشكره...

دخلت المطار و كانت رائحة المكان رائعة بعد توقف زخات المطر و كأن تراب الأرض يريد أن يقول هذا عطر بلادي الحبيبة...

السادة المسافرين على متن الخطوط الجوية البريطانية رحلة 473 يرجى التوجه إلى البوابة رقم 6...

فتوجهت إلى البوابة المذكورة و بعد استكمال إجراءات التفتيش صعدت على الطائرة و كم كانت دهشتي كبيرة عندما اجتمعت بصديق الطفولة يصعد معي نفس الطائرة.

اربط حزام الأمان قالت المضيفة (وكم كانت رائعة الجمال), فقلت في نفسي لو أنها سألتني أن أربط نفسي أو أقفز من الطائرة حتى لفعلت..

منار الغالي شو رايح تساوي بانكلترا

إيادو أنا معي الجنسية و أنا متزوج بريطانية بتكون بنت خالي.

شو أخبار رفقاتنا..

والله إنقطعت أخبارن عني, بتعرف أنا صرلي 12 سنة مغترب و بجي بشوف أختي المتزوجة بسوريا و برجع..

الله يعطيك العافية, أنا رايح عندي (تندر) لشركتي و راجع بعد 20 يوم...

و هكذا ما زلنا نتجاذب أطراف الحديث حتى وصلنا إلى المطار بلندن... ولكني بهذه الأثناء أحسست بتوعك و كأن شيئا يصيبني بالدوار المفاجئ و يدعوني للإقياء تارة وقشعريرة ملأت فؤادي تارة أخرى..

إيادو أمانة خليني شوفك و ما ترجع قبل مل تجي لعندي تزورني...

خلص منار بوعدك إذا سمحتلي الظروف بجي إن شاء الله...

سلام حبيبي... سلم على أهلك. و هكذا ودعنا بعضنا البعض و كل واحد يحمل في عقلة جعبة من الأعمال التي ينوي أن يقوم بها في الأيام المقبلة...

سحبت الخريطة و رحت أفتش بناظري على موقع الفندق و الألم يزداد و يزداد و كان من المفترض أن آخذ الحافلة ولكن آثرت أن أركب سيارة أجرة لأني أردت الراحة بعد عناء السفر و الإعياء المفاجئ الذي راودني...

ركبت التاكسي و أنا أحس بكآبة مفاجئة توجها الطقس الكئيب الغائم المظلم و رغبة ملحة بالرجوع ولكن هيهات فأنا أصبحت في لندن الآن.

إلى أين تريد الذهاب يا سيدي.. قال سائق التاكسي

فأسلمته الخارطة و بالكاد أقول له و الألم يزداد: خذني إلى فندق (و أشرت له على الخارطة) فأومئ برأسه و هو يقول بلكنة إفريقية : هل زرت لندن من قبل. فهززت له رأسي بالنفي.

ثم و بدون سابق إنذار قال لي الرجل بأنني مسحور بسحر قوي.

وبردة فعل لا إرادية و كأن الألم توقف لبرهة نظرت إليه باستغراب شديد وقلت: ماذا تقول؟

قال: هذا رقمي اتصل بي إن احتجتني..

وصلت إلى الفندق و كأن الوقت في التاكسي ابتلع المسافة وابتلع لساني معه فقد أحسست بالغرابة و المفاجئة

آه ما أجمل و أقدم هذا الفندق ولكن دورات المياه بدون مياه هنا (أوففففف). على كل سوف أتدبر الأمر

وبعد أن أخذت حماما منعشا قررت أن أستلقي على فراشي لأنعم بالهدوء.

المرض (آه... بطني تؤلمني) أحس بدوار شديد آآآه ليت أمي هنا كانت لتصنع لي كوبا من الكمون أو زوجتي كانت لتربت بيديها الناعمتين على وجهي فأنام رغم الألم.. نزلت إلى زاوية الاستقبال في الفندق لأجد امرأة عجوز قد بدت علامات القهر و الخمر على وجهها.

لو سمحت أنا أتألم فبطني يوجعني كثيرا.. قلت لها

قالت: اذهب إلى المشفى أو عد إلى غرفتك فلا نريد أن تتقيأ على السجاد فأنا نظفته اليوم.

وكما قالت تلك الشمطاء فقد ذهبت إلى المشفى و بعد العناء وصلت إلى ردهة الانتظار للعيادة الطبية ويا للأسف فقد نسيت جواز سفري في الفندق تمنيت وقتها لو أن جواز سفري أناديه فيأتيني طائرا.

آسفة لايمكننا استقبالك دون جواز سفر.. قالت الممرضة

تناقشنا قليلا و الألم يشتد... عندها صرخت بوجهها اتصلي بالفندق و سوف يعطوك ما تشائين من المعلومات...

عندها بدأت الممرضة تقتنع و ذهبت للطبيب فتقبل الموضوع و أدخلني للفحص..

وصف لي دواء بعد أن أخذ مني توقيعا للضمان الصحي, وهكذا أخذت الدواء وأمضيت ليلتي الأولى بالفندق و كأنها ليلتي الأخيرة في الحياة... ولكن و رغم ما حدث فإن كلمات سائق التاكسي ما زالت تتردد بذهني و كأنها ترانيم جهنمية شيطانية.

وفي الصباح التالي استيقظت على نفس الألم و قررت الذهاب لنفس الطبيب, فكان رد الطبيب مفاجئا حينما أخبرني أنه لا يوجد أي خلل عضوي.. و أن الدواء الذي أخذت هو مهدئ طبيعي خفيف.

آآآه لماذا أحس بأنين و غصة وحرقة أعصاب بل و كآبة تكاد تقتلني, وفجأة ومض إلى ذهني أنه يجب علي أن أتصل بهذا السائق فأنا أرغب برؤية تلك القشة فربما تنقذني مما أنا فيه.

أخذت موبايلي و اتصلت بهذا الرجل و كم كانت دهشتي عندما أجابني قبل أن أتكلم (مرحبا سيد إياد) كيف علم اسمي؟ بل ماذا يحصل بالضبط؟؟

شرحت له الوضع بالضبط فقال لي أنا آت إليك فاحزم أمتعتك و جهز جواز سفرك..!!

أكون كاذبا إن لم أقل أنني صعقت بكلامه و لا أدري لماذا أحس برغبة بتنفيذ ما يمليه علي..!!! ولكن ما هي إلا عشرين دقيقة حتى كان هذا السائق يقرع باب غرفتي...

سيد إياد هل أنت مستعد لكي تتخلص من عوارض هذا السحر..

فأجبته بذهول... نعم بالتأكيد

ركبنا بالسيارة و كلما مضى الوقت كلما ازداد استغرابي فنحن نقترب أكثر فأكثر من المطار.

فقال لي السائق اذهب و اركب طائرتك عائدا لبلدك و هناك سوف تجد من يساعدك بفك هذا السحر, يا الله .. لماذا أنصت إلى هذا الرجل فأنا شخصيا لا أعلم... ولكني دخلت المطار و فعلا حجزت بالطائرة و كأنها تنتظرني..

أحسست حينها بالألم يخف شيئا فشيئا و ما هي إلا ساعتان و نصف حتى بدأت الصعود إلى الطائرة و كأنني مخدر و قدماي تقودانني إلى المجهول دون الرجوع إلى عقلي فهناك عمل يجب أن أنجزه و..و...إلخ.

جلست في مقعد الطائرة عائدا إلى بلدي و في الطائرة غالبني نعاس شديد لا أعلم ما هو و لم أستيقظ إلا عندما طلب منا ربط حزام الأمان استعدادا للهبوط...

هبطت الطائرة على مدرج مطار دمشق و كأنها طائر أنهكه السفر بعد هجرة طويلة و يريد أن يرتاح في عشه بعد عناء يوم طويل

نزلت من الطائرة و كم كان الاستغراب كبيرا لأني لا أكاد أحس بالوجع و الألم.. تلفت يمينا و يسارا بعد أن خرجت من المطار عسى أن أرى من يفك سحري هذا... انتظرت و انتظرت ولكن ما من أحد.

قررت حينها أن أتصل بهذا السائق البريطاني من مطار دمشق حتى أستفسر ما الوضع.

ألو ...مرحبا سيد توماس أنا في المطار و لم أرى بعد ذلك الرجل الذي يريد أن يفك سحري.

حمدا لله على سلامتك يا سيد إياد و لكن ألم يخف ألمك... فأجبته نعم

فقال ماذا تريد إذا... اذهب إلى بيتك و ستعرف!!! ولا تعاود الاتصال بي أبدا.

ركبت التاكسي عائدا إلى بيتي و إذ بأمي و زوجتي وولدي في البيت يقفزون فرحا حينما قرعت جرس الباب وولدي قد فرد جناحية معلنا عن قدوم أبوه للبيت و بدأت دموع الفرح ممزوجة بالاستغراب على الوجوه..

جلست و أنا لا أحس بأي ألم و كأنه قد زال تماما... شرحت ما حدث لي لأهلي فتبسمت أمي و قالت لقد علمت يا ولدي ما هي تمتمات سحرك و كان الرجل على حق.

فسألتها بشغف لأن أعرف ما هي؟؟!!!

فقالت هو ذلك السحر الذي لا مهرب منه و لا مفر منه فهو مختلط بالدم حتى الموت... فهل تريد أن أعلمك إياه وأنا من أرضعتك إياه... فأجبتها بحرقة نعم أريد.

فقالت هو: سوريا يا حبيبتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حارس الموتا
المدير العام
المدير العام
avatar

الاوسمة :
المنتدى الشخصي : http://fan2010.own0.com
البلد : الاردن
عدد المساهمات : 293
النقاط : 21568
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/06/2010
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: السحر موجود في سوريا   الإثنين 13 سبتمبر - 16:52

Idea
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://fan2010.own0.com
 
السحر موجود في سوريا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
fan2010 :: اقر :: قصص قصيره-
انتقل الى: